أستراليا تصنف حزب الله اللبناني «منظمة إرهابية»

أستراليا تصنف حزب الله اللبناني «منظمة إرهابية»

[ad_1]

تابع أحدث الأخبار
عبر تطبيق
google news

قررت أستراليا، اليوم الأربعاء، تصنيف حزب الله اللبنانى كمنظمة إرهابية، وبذلك تنهي التمييز بين الجناح العسكري والجناح السياسي للحزب. سيتم حظر عضوية المنظمة أو تمويلها في أستراليا، مما يعاقب أيضًا الفرع السياسي للحركة اللبنانية.

وفى نبأ عاجل، أوردته وكالة فرانس برس ونشرته صحيفة لوموند الفرنسية، أعلنت وزيرة الداخلية الأسترالية كارين أندروز، أن هذه الحركة الشيعية “تواصل التهديد بهجمات إرهابية ودعم المنظمات الإرهابية” وتشكل تهديدًا “حقيقيًا” و”موثوقًا به” لأستراليا. سيتم الآن حظر عضوية المنظمة أو تمويلها في أستراليا، حيث تعيش جالية لبنانية كبيرة.

ذكرت لوموند أن الحركة الشيعية، التى يتزعمها حسن نصر الله، والممثلة في مجلس النواب اللبناني، هي الفصيل الوحيد الذي لم يتخلّ عن ترسانته العسكرية في نهاية الحرب الأهلية (1975-1990)، ولديها ميليشيا قوية تدعمها وتسلحها إيران، وظفتها في حروبها بالوكالة في المنطقة.

وتابعت: بعض الدول، مثل الولايات المتحدة وإسرائيل وألمانيا أيضًا، أدرجت بالفعل حزب الله على قوائم الجماعات الإرهابية الخاصة بكل منها. ومع ذلك، ترفض دول أخرى، بما في ذلك فرنسا، معاقبة الجناح السياسي للجماعة، خشية أن يعيق ذلك علاقاتها مع السلطات اللبنانية أو يزيد من زعزعة استقرار البلد، الذى تسيطر عليه الحركة إلى حد كبير.

يأتى هذا القرار في وقت يغرق فيه لبنان في أزمة اقتصادية وسياسية عميقة. يكافح اللبنانيون، الذين يعيش ما يقرب من 80٪ منهم تحت خط الفقر، للبقاء على قيد الحياة على الدخل المحدود، وانقطاع التيار الكهربائي الذي لا نهاية له، والتضخم المرتفع للغاية والنقص فى مختلف السلع، بما في ذلك الوقود.

يذكر أن اتهامات عديدة وجهت لحزب الله عن مسؤوليته فى انفجار مرفأ بيروت، وقد لعب الحزب دورًا أساسيًا فى تعطيل وعرقلة التحقيقات فى هذا الشأن، وتعرض اللبنانيون أنفسهم  للمهاجمة، بالرصاص الحى أحيانًا، من قبل عناصر ميليشيات الحزب أثناء اندلاع الاحتجاجات الأخيرة فى لبنان.



[ad_2]

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

close